قسم التدريب والجودة


كلمة القسم

لم تعد الجودة في عالمنا اليوم  شعارًا للاستهلاك الإعلامي  أو ترفًا إداريًا يتغنى به القادة التنفيذيون للمنشآت، بل أضحت مطلبًا ضروريًا لكل منشأة ودولة تطمح لتحقيق العالمية في الأداء والمنافسة في عالم يموج بالمتغيرات الحديثة والمتسارعة ، عالم أصبحت المعلومة والمعرفة متوفرة لكل فرد فيه كالماء والهواء مما زاد من صعوبة إرضاء وتلبية رغبات المستفيدين المطلعين على كل جديد في مختلف نواحي الحياة.الجودة بكل معانيها ومفاهيمها وتطبيقاتها تدور وتتمحور حول تلبية وتحقيق متطلبات العميل أو المستفيد، كما سنسميه هنا في هذا المقال، فالجودة في أبسط معانيها تعني مطابقة المنتج أو الخدمة للمواصفات التي تم تحديدها لتلبية احتياجات المستفيدين، وهي تعني كذلك خلو المنتج أو الخدمة من العيوب، فيتحقق بذلك رضا المستفيد، كما تعني الجودة أن تقوم المنشأة بالعمل الصحيح الذي يحقق القيمة المضافة للمستفيدين وبالطريقة الصحيحة التي تقلل الفاقد وإعادة العمل وتوفر الوقت والتكاليف، وتبسط الإجراءات وتقلص الروتين، وأن يتم ذلك من أول مرة وفي كل مرة يحصل فيها المستفيد على المنتج أو الخدمة من المنشأة.

وبعد هذه المقدمة عن الجودة يأتي السؤال: هل قطاع التعليم في معزل عن هذه المسيرة العالمية والزخم الدولي حول الجودة وتطبيقاتها المختلفة؟ بالتأكيد فإن الإجابة «لا»، فالتعليم في قلب المعادلة، وهو المحور الأساس لتقدم الأمم أو تخلفها، لذا فإن تحقيق الجودة في التعليم مطلب وطني وهدف تسعى الأمم وتتسابق لتحقيقه إدراكًا منها أن جودة العملية التعليمية بمفهومها الشامل تعني جودة المخرجات التعليمية، ومن أهمها تخريج الأجيال الشابة التي سيكون على عاتقها مسؤولية عظيمة في تحقيق أهداف وخطط الدولة المستقبلية وتعزيز قدراتها على النمو والتقدم والمنافسة في مضمار السباق نحو العالمية.

 

                                       أهداف قسم التدريب والجودة
الهـــــــدف العـــــــــام :
يستهدف قسم التدريب والجودة تحديد رؤية مستقبلية والسعي إلى تحقيق هذه الرؤية من خلال :
تنمية كفايات المعلمين والعاملين بالمدرسة بما يجعلهم قادرين على أداء أدوارهم بفاعلية وكفاءة وبما يؤدى إلى تحسين العملية التعليمية بالمدرسة لتصبح مدرستهم فعالة قادرة على الوصول إلى الجودة الشاملة .
الأهــــــداف الفرعيـــــــة :
1-  تنمية الكفايات المهنية والتخصصية والثقافية للمعلمين ولجميع العاملين بالمدرسة خاصة المعينين الجدد.
2-  توفير مناخ عام بالمدرسة يشجع على التنمية المهنية المستدامة للعاملين بها .
3-  تنمية الأسلوب العلمي في التفكير , والتفكير الناقد , والتفكير الابتكاري والقدرة على حل المشكلات لدى المعلمين والعاملين بالمدرسة , بما يساعدهم على التجديد والتحديث والابتكار في عملهم .
4-  تنمية كفايات المعلمين والقيادات والإداريين وغيرهم من العاملين بالمدرسة على استخدام التكنولوجيا المتطورة ومصادر المعرفة المتنوعة.
5-  تنمية الوعي والكفايات البحثية للمعلمين والعاملين في المدرسة من خلال قيامهم بإجراء بحوث ودراسات تساعد في حل بعض المشكلات التعليمية الميدانية التي تواجههم.
6-  الاستفادة من خبرات المعلمين العائدين من بعثات خارجية وأيضا الخبرات المتوفرة بالمدرسة.
7-  استثمار الإمكانات المادية المتوفرة بالمدرسة الاستثمار الأمثل في خدمة العملية التعليمية.
8-  مساعدة المعلمين والعاملين بالمدرسة على التفاعل مع المجتمع المحلى بما يدعم العلاقة بين المدرسة والمجتمع المحلى والمشاركة الفعالة في تحسين العملية التعليمية وخدمة البيئة .
9-  تنمية الاتجاهات الإيجابية وكذلك القيم الإيجابية لدى المعلمين والتي من بينها قيم الانتماء والولاء للوطن وتنمية الهوية الثقافية .
10-  مواكبة التطورات والتجديدات التربوية فى جميع مكونات المنظومة التعليمية .
11-  إعداد كوادر تدريبية ( مدربين ) لديها الكفايات والمهارات اللازمة للقيام بالأنشطة التدريبية .
12- تنمية روح التعاون بين العاملين بالمدرسة .
13-  زيادة مستوي الرضا الوظيفي للعاملين بالمدرسة .
14-  استثمار الخبرات المتنوعة لدي العاملين بالمدرسة .
15-  التواصل مع الموجهين بشكل مستمر .






جميع الحقوق محفوظة لشركة منارات الصالحين التعليمية -2018